عشرة أسباب للدراسة في تركيا

لماذا تركيا

1. إمكانيات التعليم العالي ذو الجودة

تحتل تركيا المركز الثاني على مستوى العاليم من حيث الوصول للتعليم العالي، من خلال معدل التعليم في مرحلة التعليم العالي بنسبة 94.2%. تقوم تركيا بتطبيق اتفاقية بولونيا بأفضل شكل ممكن، في مجال التعليم العالي في أوروبا؛ إذ حصلت تركيا على 5 نقاط من مجموع 5 نقاط في تققيم اتفاقية بولونيا. أي أن الشهادة التي يتم الحصول عليها من الجامعات الموجودة في تركيا معترف بها في جميع الدول الأوروبية! يتم تطبيق نظام التقييم وفقًا للساعات المعتمدة في الاتحاد الأوروبي AKTS، ويمنح جميع الطلاب ملحق الشهادة. كما أن تركيا هي واحدة من الدول الأنجح المشاركة في برامج التبادل الطلابي ضمن برنامج Erasmus+. فضلًا عن وجود العديد من برامج التبادل الطلابي في تركيا مثل: مولانا والفرابي، التي تدعم تنقل الطلاب وأعضاء هيئة التدريس.

2. تنوع الجامعات والبرامج

يبلغ التعداد السكاني في تركيا نحو 82 مليون نسمة، وتضم 206 جامعة. ويبلغ عدد الطلاب نحو 8 مليون طالب تقريبًا. وبهذا العدد من الطلاب تحتل تركيا المركز الأول على مستوى الدول الأوروبية في مجال التعليم العالي. تضم الجامعات الموجودة في تركيا البالغ عددها 206 جامعة 58.092 برنامجًا تعليميًا مختلفًا. وبالتأكيد من خلال هذا التنوع ستجدون جامعة وبرنامجًا مناسبًا لأنفسكم.

3. الحياة متعددة الثقافات

إن تركيا احتضنت على مدار آلاف السنوات العديد من الحضارات العريقة؛ مما جعل منها لوحة فسيفسائية تضمن ثقافات متنوعة! فتلك الدولة التي تحتضن عدد لا نهائي من الحضارات الجميع يكن لبعضه الاحترام والتسامح. في تركيا قد تتعرفون على أشخاص من أصلكم وعرقكم، وكذلك قد تجدون من يتحدثون لغتكم أيضًا، مما جعل منها بيئة مثالية للطلاب من خلال بيئتها الآمنة والهادئة.

 

4. الجماليات الطبيعية

اشتهرت تركيا في جميع أنحاء العالم بجمال طبيعتها، بفضل استمتاعها بالفصول الأربعة. ومن الممكن الاستمتاع بالرياضات المائية والسباحة في البحار التي تحتضنها من جميع أطرافها. كذلك من الممكن عمل التزحلق على الجليد في الجبال الموجودة في العديد من المدن التركية، أمام الأنهار فمن الممكن الاستمتاع فيها برياضة التجديف، وغيرها من الرياضات التي من الممكن الاستمتاع بها. تتمتع ترتيا بجمال غير محدود يمكنه سحر الناظرين إليه بمناظره الطبيعية، حتى أنكم قد تشعرون وكأنكم في الجنة!

5. التراكمات التاريخية والثقافية

تضمن تركيا التي تتمتع بماضٍ عريق الآلاف من الآثار التاريخية والثقافية المحمية كتراث ثقافي لمنظمة اليونيسكو (UNESCO). حتى في حياتكم اليومية، سترغبون في تتبع تلك الآثار!

6. صديقة الطلاب

إن تركيا هي دولة صديقة للطلاب –بما تحمله الكلمة من معنى- بفضل وجود جامعة واحدة على الأقل في كل مدينة من مدنها! فالطلاب يجتمعون معًا من خلال الأندية الاجتماعية والفرق الرياضية والأنشطة الثقافية الموجودة في كل جامعة؛ مما جعل الأماكن الجغرافية البعيدة وكأنها قريبة. عند قدومكم إلى تركيا، ستدركون أن أكثر النقاط الحيوية في المدينة هي المناطق والأماكن التي يصبح فيها الطلاب اجتماعيين! فالمدن تنشط على مدار 24 ساعة، بفضل المقاهي والمطاعم والمكاتب التي يشارك فيها الطلاب.

7. الشعب التركي المضياف

أصبح كرم الضيافة المتميز بها الشعب التركي حديثًا في جميع اللغات في جميع أنحاء العالم! فأنت كطالب إن طلبت مساعدة من أي شخص، سيقوم بعمل ما بوسعه من أجل مساعدتك، بوجه بشوش مبتسم. فالأتراك يستقبلوكم كضيوف عندهم، ويقدمون لكم العديد من الأمور من أجل إسعادكم؛ لذلك تأكدوا من أنكم لن تشعروا بالحنين لبلدكم خلال تواجدكم في تركيا!

 

8. المدن الجامعية التكنولوجية المواكبة لصيحات العصر

يمكنكم الذهاب إلى ما شئت من الجامعات البالغ عددها 206 جامعة في جميع أنحاء تركيا، ستجدون أنها جميعًا مدعمًا بآخر صيحات التكنولوجيا. وستعيشون حياة المدينة الجامعية الحديثة.